عندما جاءت الحقيقة إلى الناس عارية!!

عندما جاءت الحقيقة إلى الناس عارية!!

أضيف بتاريخ: 4/22/2016 0:14 am - الزيارات: 207

كتب / خالد زلط

مع بداية النصف الثاني من حقبة السبعينيات بدأت قوانين الاسرة والاحوال الشخصية تنتقل من يد الرجل إلى المرأة، فأصبحت كل سيدة في المجتمع تستطيع أن تفعل ما يحلوا لها تحت مسمى "الحرية" وفي بعض الاحيان "حقوق المرأة"، ففي عهد الرئيس الراحل محمد انور السادات وبالتحديد سنة 1979 تم اصدار قانون غريب وغامض وهو "الشقة من حق الزوجة" وسمي وقتها بقانون "جيهان"، وفي عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك تم حرمان ملايين الاباء من أولادهم تحت مسمى "قانون الرؤية"، وكذلك "قانون الحضانة"، ناهيك عن ذلك قانون "الولاية التعليمية للحاضن"، والكارثة الاكبر من ذلك ما صدر في عام 2004 وهو "قانون الخلع"، وتابعها بعد ذلك بقانون أحقية سفر الزوجة دون اذن زوجها، جميع ما سبق كوارث بكل المقاييس وأضف عليها "العُرف" والمتمثل في "قايمة الزواج" والتي تم اقتباسها من اليهود المقيمين في مصر .... قوانين العهد البائن دمرت الأسرة المصرية فحرمت الحلال وأحلت الحرام، كافة القوانين الخاصة بالأسرة المصرية ما بعد منتصف السبعينيات أصبحت أداة مساعدة لهدم كيان الأسرة وتشريد أبناءها ..... يقال عند الإغريق أن الحقيقة جاءت إلى الناس عارية! فاستداروا، لأنهم لا يحبون أن يروا هذا العيب، فعادت إليهم وقد تغطت.. فأقبلوا عليها،،،،،، الخلاصة المجتمع المصري أصبح يكره الحقيقية بل ووصل به الامر إلى وضع رأسه في التراب مثل النعام،،،، لكن للاسف جميع الحيونات في الغابة ترىها، هى تظن أنها الأذكى بتلك الفعلة، لكنها "كمياء الفضيحة" أرادت أن تحمي نفسها من الخطر، فكشفت عن غباء مدفون في أعماقها لم يكن يظهر أبدا لو أنها تحلت بالشجاعة وواجهت الامر الواقع.... البيوت المصرية في السبعينيات كانت مترابطة عندما كانت قوانيين الاسرة والاحوال الشخصية في يد الرجل، وعندما انتقلت للمرأة زادت حالات الطلاق حتى أصبحت بالملايين، كما تم تشريد العديد من الاطفال وحرمانهم من أبائهم .... تخيلوا معي،، المرأة تستطيع أن تأخد شقة زوجها، تستطيع أن تخلع زوجها، المرأة تستطيع أن تسافر دون أذن زوجها، المراة لديها قائمة زواج تضعها تحت رقبة الزوج، أخشى أن يأتي يوم ويتم تحويل العصمة من يد الرجل إلى المرأة والشعارات التي تساند ذلك كثيرة حقوق المرأة، الحريات، الجنس الضعيف، وغيرها من المسميات التي خربت بيوت الاسر المصرية .... أنصح جميع الشباب قبل الاقدام على الزواج قرأة قوانين الاحوال الشخصية جيدا .... أين أنت أيها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتصلح ما افسده الماضي.

التعليقات