"فولكس فاجن" .. عملاق ألماني يسعى لغزو العالم



فولكس فاجن بالألمانية تنقسم على مقطعين الأول ""Volk ويعني الشعب والثاني ""Wagen  ويعني سيارة، تم تطويرها أيام "هتلر" لتكون سيارة الشعب، كما يتضح من اسمها باللغة الألمانية، وهي ثالث أكبر شركة سيارات في العالم بعد "تويوتا" و"جنرال موتورز".

ساهمت "فولكس" في نشر ثقافة السيارات منذ الحرب العالمية الأولى، واتخذت هذا الاسم على غرار التكاتف الشعبي أثناء تلك الفترة، وبالفعل أصبحت سيارة الشعب الألماني بل وذاع صيتها على مستوى العالم، حتى أصبحت من الماركات التي نحظى بمكانة كبيرة جدا .

بمرور الوقت توسعت شركة "فولكس" بشكل كبير، ووصلت مبيعات سيارة "البيتل" الشهيرة لرقم 1,000,000 خلال فترة قياسية تعد هي الأقصر في تاريخ ألمانيا في السبعينات من القرن المنصرم، وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققته الشركة، لم تتوانى عن التوسع والطموح الأكبر لغزو العالم بوصول هذه التحفة لكل منزل. 

توسعت الشركة بشكل كبير لتطال كبرى شركات تصنيع السيارات، فطالت يدها علامة "أودي" العريقة لتصل إلى شركة "لامبورجيني" الغنية عن التعريف إلى أن وصلت إلى 11 علامة تجارية شهيرة وهى "فولكس فاجن"، "أودي"، "سكودا"، "سيات"، "بورش"، "شاحنات سكانيا"، "شاحنات مان" "لامبورجينى"، "بوجاتي"، "بنتلي"، "دوكاتي" بجانب "قطاع السيارات التجارية من فولكس" والذي يستخدم لدى الشركات كسيارات الإسعاف والنقل .

ولا يكفي العملاق الالماني من امتلاك تلك العلامات الشهيرة، بل يسعى عام 2018 عندما يكون أكبر صانع للسيارات في العالم، إلى دخول عالم الفورمولا 1، عبر "بوجاتي" ذائعة الصيت من أجل الهيمنة على عالم السيارات دون منافس .