"تويوتا" .. سيارة واحدة كل أربع ثواني



تعتبر شركة "تويوتا" أكبر منتج للسيارات في العالم، حيث يبلغ إنتاجها 8.5 مليون سيارة في العام كما تتمتع بشرف أكثر الشركات التي تحظى بالإعجاب والتقدير.

كانت بداية "تويوتا" مع حياكة النسيج في عام 1890، عندما اخترع "ساكيشي تويودا" أول آلة لحياكة النسيج يدويا، توفي بعدها مع بداية عام 1930م، وورث "كيشيروا" ابنه حب العمل وخاصة الأدوات الميكانيكية، وكان عازما على انتاج سيارة مصنعة كليا في اليابان .

اجتهد "كيشيروا" بكتاية عدد من الأبحاث في مجلة يابانية حول امكانية انتاج اليابان للسيارات المحلية، وبالفعل تمكن من تطوير نموذج لمحرك سيارة تعمل بالبنزين، وفي صيف 1936م عرضت أول سيارة للشركة في معرض باليابان وقد لقي الموديل الأول نجاحا باهرا، وكانت وقتها خطوة أسهمت في رفع سمعة "تويوتا" وصورتها في المجتمع الياباني.

في عام 1938 قامت الشركة بعمل استبيان حول الاسم وهو ما اسفر عن تغيره من "تويودا" إلى "تويوتا" ثم بدأت الانطلاقة الكبرى في الخمسينات بدخولها الى الأسواق الأمريكية، ويعتبر موديل "كراون" أول سيارة تصل الى أمريكا، ثم جاءت بعد ذلك "كورولا"، وتمكنت وقتها من منافسة المنتجين المحليين.

أصبحت تويوتا أكبر مصنع لأنتاج السيارات على مستوى العالم بحوالي سيارة واحدة كل أربع ثوان، وهذا أعطى دعم لها مكنها أن تتوسع حول العالم بزيادة عدد مصانعها لتصل الى 42 مصنع منتشر في أكثر من 25 دولة، كما توسعت خطوط أنتاجها لتشمل أكبر عدد مختلف من الموديلات.

مع بداية 2010 تعرضت شركة تويوتا لضربة موجعة سحبت على أثرها أكثر من 10 مليون سيارة، بعدما أظهرت تحقيقات داخلية أجرتها الشركة اليابانية أن نظام تشغيل التدفئة يمكن أن يتسبب في التصاق دواسة البنزين في موضعها أثناء الضغط عليها نتيجة تكوين قطرات المياه عليها .

وتكبد الصانع الياباني جراء تلك المشكلة خسائر بالملايين بسبب امتناع العملاء عن شراء موديلاتها، وهو ما جعل الشركة تسرع بحملة السحب، وإعلانها التعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" لمعرفة ذلك التسارع المفاجئ بالاضافة لانتاج تكنولوجيا جديدة، وهي إعادة المحرك إلى سرعة دورانه الابتدائية عندما يرفع السائق قدمه عن دواسة البنزين .