"السيارة رمسيس" .. عندما ينهار الحلم المصري الناصري


مع بداية الستينيات وفي عهد الرئيس جمال عبد الناصر، بدأت مصر بإنتاج أول سيارة مصرية الصنع، وهو الطراز الذي أطلق عليه اسم "رمسيس"، وتم توفيره للمواطن المصري في ذلك الوقت، مقابل مبلغ 200 جنيه .

حظيت "رمسيس" وقتها بإقبال العديد من المواطنين، نظرا لسعرها الذي لا يقارن بأسعار السيارات العالمية، والتي كانت تزيد عليها بأكثر من ثلاثة أضعاف، فضلا عن محركها الألماني ومكوناتها الأجنبية، لكن الحكومة تعاقدت مع شركة "فيات" الإيطالية لتبدأ معاناة السيارة .

دخلت الشركة المصرية المصنعة لـ "رمسيس" في منافسة حامية مع نظيرتها الإيطالية، لكنها استسلمت سريعا وأوقفت إنتاجها الخاص بسيارات الملاكي، لينهار الحلم المصري .

يشار إلى أن أصحاب سيارات "رمسيس" الذين اقتنوا هذا النوع منذ أكثر من أربعين عاماً يفخرون بسيارتهم حتى الان، حيث رفض الكثير منهم تغييرها بأنواع حديثة، وفضلوا أن يبقوا علي ذكرياتهم القديمة .