وداعًا بونتياك صاحبة الأداء المثير

تأسست شركة "بونتياك" الأمريكية عام 1899 تحت اسم اوكلاند موتور كامبني، ثم اعيد تسميتها إلى بونتياك موتور كامبني عام 1926، وتعتبر الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك، هى الأسواق الرئيسية لتلك الماركة العريقة لكن بمرو الوقت وفي ظل الازمات الاقتصادية أصبحت مملوكة لـ"جنرال موتورز" .

أصبحت "بونتياك" ثالث أكبر ماركات السيارات في الولايات المتحدة إبان ذروة نشاط "جنرال موتورز"، التي لم تنتج إلى جانبها سوى "شيفورليه" و"فورد"، ومنذ الخمسينيات اشتهرت "بونتياك" بأنها سيارات الأداء الرخيص، كما منحت محبيها السرعة العالية التي يرغبونها .

وفي الأربعينات، كان إنتاج "بونتياك" مخصصًا لاستخدامات الجيش خلال الحرب العالمية الثانية مثلها مثل باقي مصانع السيارات في تلك الفترة، وفي عام 1959 ابتكرت الشركة تصميما جديدًا، واستتبع ذلك إنتاج أكثر العلامات التجارية شهرة أبرزها موديلي "وايد تراك" و"سبليت جريل".

ومن خلال شهرة بونتياك ظهرت السيارة، في عدد من الأفلام الأمريكية الشهيرة التي صورت في هوليوود خلال الخمسينيات والستينيات إلى السبعينيات، إلا أن مبيعاتها بدأت في الانخفاض منذ الثمانينيات وبدأت الديون تحيط بها، وهو ما جعل جنرال موتورز تفكر جديا في ايقافها إلى الابد .

في 27 أبريل 2009، وسط المشاكل المالية المستمرة وجهود إعادة الهيكلة، أعلنت جنرال موتورز رسميا في 1 من نوفمبر 2010 إيقاف ماركة بونتياك، من أجل التركيز على العلامات التجارية الأربع الرئيسية في أمريكا الشمالية وهم "شيفروليه"، "كاديلاك"، "بويك"، "جي إم سي" .