عانت كثيرا .. "أوبل" أصلها ماكينة خياطة



الخيال يقتله دائماً الواقع ويعيش كلما تطرقنا الى المستقبل، كلمة بسيطة تصف حال شركة "أوبل" الألمانية لصناعة السيارات والتي عانت كثيرا في بداية مشوارها، لكي تصبح في مصاف اعظم الماركات على مستوى العالم .

بدأت أوبل مشوارها، وفقا لما تم نقله من ارشيف موقع "أوتولينتي"، بتصنيع المعدات المنزلية وبالاخص ماكينات الخياطة، وقد اشتهرت بها بشكل كبير في العالم حتي أصبحت محتكره هذه المنتجات في أوروبا لوقت طويل .

مع بداية سنة 1895 بدأت تنتج ما يقارب 2000 ماكينة خياطة سنويا، وكان هذا الرقم في تلك الفترة رقم خيالي، في الصناعة الاوربية والالمانية علي وجه الخصوص .

في عام 1898 حلم "أدم أوبل" بدخول عالم السيارات، فقام بمحاولة مضحكة وهي شراء سيارات من شركة "Lutzmann" وقام بوضع علامة ماكينة الخياطة، وهى علامة أوبل المعروفة حاليًا، ومن هنا بدأت الناس تعرف ان هناك سيارات أسمها أوبل، وليست ماكينات خياطة .

مرت الشركة بعدها بأرمات كثيرة حتى أخد ابن "أدم أوبل" الاسم التجاري للشركة ليصبح المسؤل الوحيد لشركة والده، بعد ذلك قام بعقد اتفاقية مع الشركة الفرنسية لصناعة السيارة "Darracq S.A"، وتم طرح أول سيارة مزدوجه تحت اسم "Opel Darracqs S.A" خلال معرض هامبورج عام 1907 .

في عام 1911 تم فسخ العقد بين الشركتين، وقام على اثرها ابن "أدم أوبيل" بإنشاء مقر ومصنع جديد للشركة، وكان الهدف منه هو تغير اختصاص الشركة من شركة لصناعة ماكينات الخياطة الي شركة صناعة الدرجات والمحركات والسيارات، وفي عام 1913 أصبحت ""OPEL الشركة الأكثر صنعاً للسيارت في فرنسا .

في شهر مارس 1929 اشترت شركة "جنرال موتورز الأمريكية" 80% من اسهم اوبل لتظهر بعد ذلك العديد من الموديلات، وبدأت الشركة في الانتعاش طيلة سنوات عديدة، لكن الازمة المالية التي ضربت العالم خلال الفترة الاخيرة تسببت في افلاس الشركة، لكن جنرال موتورز أعادت هيكلتها مرة اخرى لتعود السيارة من جديد على الساحة .