"بويك" الأمريكية تحاول الصمود


تأسست شركة بويك عام 1903 على يد الأمريكي الاسكتلندي الأصل ديفيد دنبار بويك، ونالت منذ ذلك الوقت شهرة واسعة لكن مالكها لم يستطيع الصمود في وجه الخسائر المالية حتى تم بيعها إلى "جنرال موتورز" لتصبح أول شركة تابعة لها .

ما بين عام 1899 و 1902 تم تصنيع موديلاين من بويك في ديترويد، أيضا هنالك نموذج في عام 1901 او 1902 يشبة نموذج أولدزموبيل في شكل انحناء السيارة "ستيرنج" في منتصف عام 1904 تم تصنيع نموذج اخر بسعر يناسب المواطنين وهو يعتبر الأساس الذي بني عليه طراز "بويك بي" .

في عام 1905 انتقلت إلى مصنع جديد وأنتجت أول سيارة لها باسم "سي"، وحققت المركز الثاني على مستوى المبيعات في أمريكا بعد "فورد" وتعد اليوم من أهم شركات "جنرال موتورز"، لكن مبيعاتها بدأت تنخفض بشكل في السنوات الأخيرة بسبب الأزمة االاقتصادية وظهور العديد من الموديلات المنافسة لها .

وتسعى "جنرال" الفترة الحالية بعدما تعاونت مع نظيرتها "شنغهاي" إلى إعادة إحياء طراز "بويك" من خلال طرح موديل جديد في الأسواق الصينية تحت مسمى "بيزنس" من فئة "الميني فان"، وهو مصمم بثلاثة صفوف من المقاعد يتسع لستة ركاب، وتدور مقاعد الصف الثاني بزاوية 225 درجة لتواجه لوحة التحكم المركزية، أما أبواب السيارة فتنزلق لتتلاقى مع الباب الأمامي، من دون عمود بينهما.

وتعول الشركة الأمريكية على الاسواق الصينية بشكل كبير، خاصة وان طراز بويك قد حقق أرباحا كبيرة في السنوات الأخيرة بالصين، حيث يعتبرها المواطن هناك عنوانا للفخامة والثراء، كما تمثل له جاذبية خاصة كونها من ضمن مقتنيات آخر إمبراطور صيني حكم البلاد .